السبت، 31 يوليو، 2010

المسيح في سفر التكوين ، القمص تادرس يعقوب ملطي

يكتشف المؤمن عذوبة العهد القديم كلما تجلى أمامه شخص السيد المسيح، بكونه كلمة الله المتجسد، محب البشر، المخلص، ينبوع الفرح والسلام والمجد الأبدي. فقد كان مؤمنو العهد القديم يركزون بصيرتهم الداخلية عليه. يقول السيد المسيح: "أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي، فرأى وفرح" (يو 8: 56). "موسى الذي عليه رجاؤكم.. كتب عني" (يو 5: 45 - 46). "داود يدعوه (يدعوني) ربا" (مت 22: 45). "اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم" (لو 4: 21). في لقائه مع تلميذي عمواس تحدث معهم، "ابتدأ من موسى ومن جميع الأنبياء يفسر لهما الأمور المختصة به في جميع الكتب" (لو 24 : 27). وهذه النشرة تتحدث عن السيد المسيح في سفر التكوين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق