الاثنين، 2 أكتوبر، 2017

تحميل كتاب مذكرات مقاتل في حرب أكتوبر 1973، بقلم/ متاؤوس نصحي عطية


بقلم ملازم أول مقاتل
متاؤوس نصحي عطية
يسعد المكتبة القبطية وبكل فخر أن تقدم للقارئ العزيز هذه المذكرات لأحد أبطال حرب أكتوبر 1973م والذي كان قائداً لمفرزة أطقم اقتناص الدبابات، والتي عبرت القنال في القوارب المطاطية من منطقة الحرش أمام القوات التي قامت بالعبور.
وتتميز هذه المذكرات بالصدق في سرد الأحداث بالإضافة إلى صدق المشاعر، والتي قلما نجدها في كتابات الأبطال بعد تحقيق نصر كبير  مثلما حدث في حرب أكتوبر المجيدة. فهو يسرد بكل صراحة مشاعر الألم والخوف والإنكسار إلى جانب مشاعر الثقة والفرح والانتصار. 
كما تتناول هذه المذكرات أو الخواطر -كما أحب كاتبها أن يسميها - الكثير من اللحظات الصعبة التي مر بها قبل وأثناء وبعد المعركة. 
وتستطيع أن تقرأ في هذه المذكرات، والتي كتبت بعد الحرب بشهور قليلة، عن الكثير من الأبطال الذين ساهموا في تحقيق النصر ومنهم من قام بالتضحية بحياته، وربما لم يسبق لنا أن قرأنا أو عرفنا عن بطولاتهم، والتي نحييها اليوم وننحني بفخر أمام ما قدموه من أجل الوطن العزيز، ومن أجل كل واحد منا.
وفي هذه المذكرات نرى الإيمان في أبهى صوره، متمثلاً في الإيمان بالله، والإيمان بقدرة المقاتل - بل الإنسان - المصري في تحقيق المستحيل رغم ضعف الإمكانات إذا ما قورنت بإمكانات العدو وعتاده.
كما نرى أيضاً في هذه المذكرات أروع الأمثلة عن الوحدة الوطنية بين أفراد الشعب المصري، والذين أمتزجت دمائهم معاً من أجل مصر الحبيبة. ونجد فيما سرده المقاتل التلاحم الرائع بين الشعب والجيش، وكيف شارك كل منهما الآخر في المصاعب، كما تشاركا في فرحة الإنتصار.
ورغم كتابة هذه المذكرات في نشوة الانتصار إلا ان الكاتب يذكر لنا مرارة الحرب وويلاتها، ويبتهل إن يحل السلام ربوع البلاد. كما تعرفنا بأمنياته بالنسبة للأراضي التي قاموا بتحريرها، وأن تتحول إلى مشاريع وجنات خضراء من أجل شباب مصر.
وإن كانت هذه المذكرات قد وجهها المقاتل إلى والده، إلا أننا في أمس الحاجة أن نقرأها ونقصها على أولادنا لنرى ما يمكن  للإنسان المصري تحقيقة وسط أصعب الظروف وأقساها.

الأحد، 10 سبتمبر، 2017

كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد رأس السنة القبطية (عيد النيروز) 1734 للشهداء


يسعد المكتبة القبطية على الأنترنت أن تهنئكم بمناسبة عيد راس السنة القبطية (عيد النيروز)
للعام 1734 للشهداء
كل عام وأنتم في ملء النعمة والبركة

السبت، 9 سبتمبر، 2017

كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد رأس السنة القبطية (عيد النيروز)

تتقدم أسرة المكتبة القبطية الأرثوذكسية على الأنترنت لزوارها الأعزاء بأجمل التهاني
بمناسبة عيد رأس السنة القبطية (عيد النيروز) وتقدم هذه المجموعة المتميزة من الكتب بهذه المناسبة الخالدة

بمناسبة اقتراب عيد النيروز
لنيافة الأنبا يؤانس
أسقف الغربية
روائع من سير الشهداء
ترجمة عايدة حنا بسطا
ويحتوي على:
مقدمة للقمص بيشوي كامل عن الشهادة والشهداء
1. في انتظار الإكليل
2. جاذبية الاستشهاد
3. الاستشهاد كرازة
4. لي اشتهاء أن أنطلق
مشاعر الشهيد في لحظة الاستشهاد
بعض الشهداء لم يحبوا حياتهم فقدموها ذبيحة حب على مذبح الاستشهاد. وبعضهم الآخر لم يحبوا حياتهم فوهبوها في جهاد الخدمة والكرازة، وفريق ثالث لم يحبوا حياتهم فكرسوها في بتولية ونسك وصلاة. ومن بين الكثير جدا من القصص المعروفة عن آبائنا الشهداء والقديسين يحدثنا هذا الكتيب عن قصة الشهيدة كاترين لتبين كيف انطبق عليهم قول الكتاب "ولم يحبوا حياتهم حتى الموت" (رؤ 12: 11).
الاستشهاد في معناه الظاهري هو سفك الدم، وفي معناه الروحي هو غلبه داخلية للعالم، وانتصار على الخطية، وصلب للذات، وطاعة لوصية الانجيل في اندفاع لحب المسيح للنهاية. وهذا الكتاب يتناول موضوع المسيحية هي روح الاستشهاد من خلال: الاستشهاد هو غلبة العالم، الاستشهاد نصرة على الخطية، الاستشهاد انتصار على الذات، المسيحية استشهاد في طاعة الوصية.
ان الاستشهاد اختبار تقوي يومي يحيا فيه المؤمن، ولو لم يكن له مضطهدون أو أعداء من البشر، ولو كان قاطنا في دير لا خلطة له بعلمانيين، بل ولو كان راهبا متوحدا أو سائحا لا يلتقي بوجه إنسان.. هذا ما هدفت إليه الكنيسة بإقامة عيد النيروز. فالاستشهاد إرتبط في أذهان الكثيرين بمجرد سفك الدم أو مصادرة الأموال أو إثارة الإضطهاد بصورة أو أخرى. وهذا الكتاب يتحدث عن المفاهيم الروحية للاستشهاد.
هذا الكتاب للقمص صموئيل تاوضروس السرياني عن النيروز والاستشهاد والشهداء. يحتوي على الكثير من الموضوعات والمقالات التي نشرها حول هذا الموضوع بمجلة "رسالة المحبة" القبطية خلال سنوات طويلة ومن بينها: أنا لا أنسى أجدادي، عام مضى، النيروز بين الماضي والحاضر ، سنة الرب في مصر، دقلديانوس، والي أنصنا، سنة الرب المقبولة، الاضطهادات العشرة وشهداءها، شهداء من حارة السقايين.

الخميس، 31 أغسطس، 2017

تحميل كتب بمناسبة أقتراب عيد النيروز وبداية السنة القبطية الجديدة (سنة الشهداء)

بمناسبة اقتراب عيد النيروز
لنيافة الأنبا يؤانس
أسقف الغربية
روائع من سير الشهداء
ترجمة عايدة حنا بسطا
ويحتوي على:
مقدمة للقمص بيشوي كامل عن الشهادة والشهداء
1. في انتظار الإكليل
2. جاذبية الاستشهاد
3. الاستشهاد كرازة
4. لي اشتهاء أن أنطلق
مشاعر الشهيد في لحظة الاستشهاد
بعض الشهداء لم يحبوا حياتهم فقدموها ذبيحة حب على مذبح الاستشهاد. وبعضهم الآخر لم يحبوا حياتهم فوهبوها في جهاد الخدمة والكرازة، وفريق ثالث لم يحبوا حياتهم فكرسوها في بتولية ونسك وصلاة. ومن بين الكثير جدا من القصص المعروفة عن آبائنا الشهداء والقديسين يحدثنا هذا الكتيب عن قصة الشهيدة كاترين لتبين كيف انطبق عليهم قول الكتاب "ولم يحبوا حياتهم حتى الموت" (رؤ 12: 11).
الاستشهاد في معناه الظاهري هو سفك الدم، وفي معناه الروحي هو غلبه داخلية للعالم، وانتصار على الخطية، وصلب للذات، وطاعة لوصية الانجيل في اندفاع لحب المسيح للنهاية. وهذا الكتاب يتناول موضوع المسيحية هي روح الاستشهاد من خلال: الاستشهاد هو غلبة العالم، الاستشهاد نصرة على الخطية، الاستشهاد انتصار على الذات، المسيحية استشهاد في طاعة الوصية.
ان الاستشهاد اختبار تقوي يومي يحيا فيه المؤمن، ولو لم يكن له مضطهدون أو أعداء من البشر، ولو كان قاطنا في دير لا خلطة له بعلمانيين، بل ولو كان راهبا متوحدا أو سائحا لا يلتقي بوجه إنسان.. هذا ما هدفت إليه الكنيسة بإقامة عيد النيروز. فالاستشهاد إرتبط في أذهان الكثيرين بمجرد سفك الدم أو مصادرة الأموال أو إثارة الإضطهاد بصورة أو أخرى. وهذا الكتاب يتحدث عن المفاهيم الروحية للاستشهاد.
هذا الكتاب للقمص صموئيل تاوضروس السرياني عن النيروز والاستشهاد والشهداء. يحتوي على الكثير من الموضوعات والمقالات التي نشرها حول هذا الموضوع بمجلة "رسالة المحبة" القبطية خلال سنوات طويلة ومن بينها: أنا لا أنسى أجدادي، عام مضى، النيروز بين الماضي والحاضر ، سنة الرب في مصر، دقلديانوس، والي أنصنا، سنة الرب المقبولة، الاضطهادات العشرة وشهداءها، شهداء من حارة السقايين.