الثلاثاء، 22 مايو، 2012

متى صليتم فقولوا : أبانا الذي في السموات، الأب متى المسكين

لأول مرة في تاريخ الإنسان ينادي الإنسان وهو على الأرض الله كأب في السماء. من أجل هذا يصرخ الشاروبيم في نبوة إشعياء أن "مجده ملء كل الأرض" (إش 6: 3). لقد صرنا ونحن بشر على الأرض داخل دائرة المجد الإلهي، وأعطيت لنا الصلاحية والسلطان أن ننادي الله في السماء كأب. لقد زالت الفوارق التي بين الجسد والروح لما أعطي للروح أن تصرخ لتنادي الله في السماء قائلة "أبانا" لأن ابن الله الوحيد صار كواحد منا. وهذا الكتاب يتأمل في الصلاة الربانية بجميع أقسامها.

الخميس، 17 مايو، 2012

كن نفسك ، التعبير الأفضل عن الذات، القمص أنطونيوس كمال حليم


أنت تملك نفساً واحدة إن كسبتها كسبت كل شيء وإن خسرتها خسرت كل شيء، فماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه. إن المحبة الروحية للنفس تعني فهمها في أعماقها، وقبولها في محدوديتها، وتطويرها نحو الأفضل. إن صورة الله تقع في أعماق النفس، فادخل إليها تجد الله. وهذا الكتاب يعرفك نفسك بدون رتوش، بدون أقنعة، بدون مكياج، هي ما خلقه الله وما أحبه. وعليك أن تعبر عنها بصدق وتفهمها بعمق في ضوء وصايا الله، ومرآة الآخرين.

الاثنين، 7 مايو، 2012

من التراث الخالد لمعلم الأجيال قداسة البابا شنوده الثالث، الصمت وقواعد المناقشة، الأستاذ نظير جيد


هذا الكتاب هو الكتاب الثالث عشر في سلسلة التراث الخالد لمعلم الأجيال ويتناول موضوع الصمت وقواعد المناقشة وهو مأخوذ عن مقالتين للأستاذ نظير جيد بمجلة مدارس الأحد عددي يناير وأبريل سنة 1950م ضمن سلسلة مشاكلك الروحية.

الأحد، 6 مايو، 2012

عظات القديس مقاريوس الكبير، الطبعة الثالثة ، ترجمة د. نصحي عبد الشهيد

القديس مقاريوس صاحب هذه العظات هو القديس مقاريوس الكبير الذي ولد في سنة 300 ميلادية وتنيح سنة 390م وهو أب رهبنة الأسقيط كلها، وقد لقب بمقاريوس المصري تمييزا له عن القديس مقاريوس الاسكندري (أب القلالي بالقرب من نتريا) الذي كان من منطقة قرية من الاسكندرية، ولكن اللقب الذي ارتبط باسم القديس مقاريوس صاحب هذه العظات هو لقب "الكبير". وقد وجدت " العظات الروحانية" للقديس مقاريوس وحفظت في عدة مخطوطات باليونانية بعد نياحته بفترة قصيرة، وقد نشر الأصل اليوناني للعظات مطبوعاً لأول مرة سنة 1559 بواسطة جوهانس بيكوس Johannes Picus الذي نشر ترجمة لاتينة من الأصل اليوناني.

السبت، 5 مايو، 2012

من أبحاث القانون الكنسي، مقومات الأسقف وركائزه، الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط

إن قبول وخضوع المدعوين لنوال الدرجة الأسقفية إنما مرده أن الدرجة في طبيعتها جهادية، تسعى إلى تحقيق أهداف سماوية، وتعطي فرصة الاتصاف بخدام المسيح حيث يقول الكتاب "حيث أكون أنا هناك أيضاً يكون خادمي" (يو 12: 26). وهنا تنشأ الرغبة والالتزام بقوانين هذه الدرجة والاعتزاز باقتنائها وصيانتها، كما أن هناك ضوابط وقيود كثيرة تستلزمها هذه الدرجة. وهذا الكتاب يستعرض بعض الأمور التي تهم الأساقفة، ويحتوي على بعض المواثيق والمبادئ العامة والتي تمثل دعم حقيقي لحياة الأسقف حافظة لكيانه وساندة لمقامه الكنسي الرفيع في إيبارشيته وفي اجتماعه وتلاقيه مع أخوته في مجمع الأساقفة.

الجمعة، 4 مايو، 2012

من التراث الخالد لمعلم الأجيال قداسة البابا شنوده الثالث، حينما أقف للصلاة، الأستاذ نظير جيد


هذا الكتاب هو الكتاب الثاني عشر في سلسلة التراث الخالد لمعلم الأجيال وهو يجيب عن سؤالين بخصوص الصلاة والرهبنة والإكليريكية نشره الأستاذ نظير جيد في مجلة مدارس الأحد عدد شهر إبريل سنة 1951م.

الخميس، 3 مايو، 2012

دراسة روحية عن الشهادة والشهداء، الأب متى المسكين


هذا الكتاب دراسة روحية عن الشهادة والشهداء هو عبارة عن أربع مقالات صدرت الثلاثة الأولى منها سنة 1974م، أما الرابعة فصدرت سنة 1975م، وعناوين هذه المقالات هي: عيد الشهداء، النيروز رأس السنة القبطية، شهادة القديسين بطرس وبولس، تكريم الشهداء في الطقس الكنسي.

الأربعاء، 2 مايو، 2012

الثلاثاء، 1 مايو، 2012

العظة والوعظ وعلم الوعظ، القمص سيداروس عبد المسيح


هذا الكتاب هو كتاب عن علم الوعظ من خلال إطارات ثلاثة هي: الوعظ العام الروحي والفئوي بأوجهه المتعددة، الوعظ القطمارسي وهو ما يختص عظات الأب الكاهن في القداسات، الوعظ الرثائي وهو ما يحتاج إليه في المجالات الرثائية والجنائزية سواء في الكنيسة أو في البيوت أو في سرادقات العزاء.